10‏/04‏/2009

يوماُ لذيذاُ ورائعا عشته في ضيافة الأفتراضيون (1)

كتب / العميل السري رامز عباس
العميل رامز وإتصالات مريبة بإعضاء القلة المندسة
دقت عقارب الساعة لتعلن الحادية عشر ووقفت البيجو البيضاء
التي إستقلها العميل السري لمدونة رامز عباس( اللي هو أنا)
بموقف البورسعيديون ثم نزل وسط دهشة رواد الموقف
وظل يتلفت كجيمس بوند بحثاُ عن أبو العربي ليقله إلي مبني المخابرات
أقصد مبني جمعية التثقيف الفكري ببورسعيد
في إطار إحتفالات المدونون بالإيتام المعاقين
لم يكن الأمرعادياُ فعلي الإرجح أن تكون الدولة البورسعيدية الناشئة
قد علمت بتلك المقابلة مع أبو العربي(المدون محمد توفيق)
وطقم الإستقبال التابع له والمكلف بإستقبال العميل السري
(اللي هو أنا محسوبكم)
ولذا قد تكون صدرت الأوامر إليه بإلغاء المهمه حيث
أنه أحد أعضاء القله المندسة ( عنده تلات مدونات عقبال أمالتكم)
ولكن بعد التمحيص والتحميص والتدميس
توصل العميل رامز وأسمه الحركى المدون رامز عباس
إلي أن أبو العربي قد يكون مراقبه من بعيد حتي لا يفصح عن نفسه
فذهب رامز إلي سنترال خارج الموقف أسمه رانو
وأتصل من هاتفه ولمزيداُ من الحرص جعل صاحب السنترال يتكلم بدله
( معلش علشان مفيش سمع بقا)
وطلب أحدى عضوات القله المندسة وأسمها الحركى ( نهر الحب)
أسم علي مسمي يعني من يوم معرفتها وهي ناشرة الحب حوليها...
دقائق وجاء أبو العربي بعد إتصال نهر الحب به لإعلامه
بإن المستهدف لإحضاره لمقر العملية يقبع متخفياً ببدلة حلوة وأخر شياكة
بسنترال المدعو رانو ثوان قليلة وأخرج أبو العربي عدد من قطع النقود
وأشار لأحد التاكسيات المجهولة والذى شارك بنقل العميل رامز للمقر
مقر العملية( جمعية التثقيف الفكري للمعاقين ذهنياً)
دخلت بحذر شديد يحيط بي من الجانبين العملاء السريون
بقيادة أبو العربي حتي وصلت لقاعة الإحتفالات والتخطيطات
وقد فؤجئت بإن هناك العديد من منفذى العملية الإنسانية الخيرية
والتي تمت ظهر اليوم الجمعة الموافق 10/4/2009
وأذكر منهم العميلة نهر الحب صاحبة مدونة أوتار
والعميلة صاحبة مدونة هي فوضي
والعميلة دعاء صاحبة مدونة ربع ضارب
والعميلة داليا صاحبة مدونة أهو دا عيبه
والعميل عسقول (أبن حجر العسقلاني)
وعدد من العملاء الذى لا يمتلكون سلاحاً قويا مثل المدونات
مثل صادق حسن عراقي مقيم بالقاهرة وعبد الحميد ومحمد أبو عجيلة
التحضير للعملية
قامت العميلة نهر الحب بتجميعنا خارج القاعة
وجمعنا بذوى الإعاقات الذهنية وقد إشرفت علي تنفيذ تلك
المهمه العملية صاحبة مدونة هي فوضي
تنفيذ العملية
ثم بدءت عملية فرعية بتوزيع بعض التبرعات
التي جعلت من وجوة المعاقين وجوة مبتسمة وسعيدة
بوجودنا معهم فهم بحاجة إلينا
لم يكن بوسعنا بدء الشق الأكبر من العملية
الإ بعد حضور العملية المعروفة( رحاب الفواخري)
والعميلة أم مدوني بورسعيد (ماما أمولة) وأبنتها العسولة أماني
فبعد حضورهم تم تنفيذ العملية بالكامل
ما بين تنظيم عروض فنية والهيصة مع الاولاد والشباب المعاق
وتوزيع وجبات غذائية ومشاركتهم فرحتهم
ثم بدءت قوافل أعضاء القلة المندسة
(المدونون+ المشاركون بالعملية الإنسانية )
بالذهاب لبور فؤاد الأخ غير الشقيق لبورسعيد
للعلم فيه مساحات أرض بور كثيرة هناك
أنا مش عارف الحكومة بتاخد ضرايب وتديها فين
لتنفيذ شق مهم جداُ جداُ من خطط الإ ستمتاع باليوم الجميل ده
بعد تنفيذ كافة العمليات النوعية المباركة
والإ هو الغذاء بإحد النوادى المطلة علي القناة الأكثر من رائعة
وقد شوهد العديد من المدونون وبيديهم سلاح الجريمة
( شوكة +سكينة+ معلقة)
وهاتيك يا دبح في قطع السمك والفراخ والذى منه
والجدير بالذكر أن الجلسة الختامية والتي تناقص فيها
عدد أعضاء القلة المندسة( المدونون وشركائهم بالعمليات الخيرية)
كانت علي شط القنال والتي أنهاهاُ رئيس النادى
والذى يشتبه في إتصاله وعمالته للإمن
وإلي هنا ينتهي تقريرنا الخبري واللي كتبته بعد نص ساعة
من رجوعي بسلامة الله إلي أرض الوطن
( المحلة الكبري -- محافظة الإضراب--جمهورية سته إبريل)
وأنوه ان السيارات الملاكي والتاكسي المكيفة
التي تم شحني فيها حفاظاً علي راحتي وسلامتي
يستحق أصحابها شكراً مكتوباً بالحبر السري

هناك تعليقان (2):

ماما أمولة يقول...

هههههههههههههههههههههههه

يا خبر ابيض بقينا تنظيم وكمان سري

لطفك يارب

خلينا نربي ولادنا الأول

مش كدا ولا ايه

لا بجد كان يوم جميل بوجودك وسطنا

ربنا يبارك فيك وفي مجهودك اللهم امين

نهر الحب يقول...

هههههههههههههه
حبس حبس حبس
اية دا ياعم الحاج انت للدرجة دى مضحى بينا
نسمة بتقولك شيل هى فوضى عشان مش عايزة تتحبس عليها